.::منتديات احباب عيني::.
مرحبا بك زائرنا الكريم
نرجو ان تكون في تمام الصحه والعافيه
اذا كنت عضو معنا في هذا المنتدي فاضغط زر دخول اسفل النافذه


منتديات احباب عيني


.::www.a7babanaya.yoo7.com ::.
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أنا آسف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 162
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 31/05/2009
الموقع : بين الارض والسماء

مُساهمةموضوع: أنا آسف   الأربعاء مارس 24, 2010 3:25 am

ثقافة الأسف من الثقافات التي تَضل طَريقها كَثيرا في بلاد ابن خلدون وَاضع علم العمران البشري ، ورُبما تُعتبر هذه الثقافة من الثقافات الهامة والتي آثرت أن اَكتب عنها ، لأنها أَرهقت المجتمعات العَربية وبددت ثَرواتهم التاريخية ، فَيما حَدث معي الكَثير من المواقف رُبما لكثرة علاقاتي وتَشعبها وحبي للناس والحياة ، وكُنت اخطأ بحق الآخرين فأبادر بالأسف لهم بكل ود وتقدير ، وتجد الآخرين لا يَقبلون منك الاعتذار فما السبب لا اعرف ؟؟!!، هل السبب المُجتمع أما ماذا ؟؟ و لهذه اللحظة لا أَجد تَفسيراً لماذا يَرفض الآخرون الاعتذار عن أَخطائهم ، وعند الاعتذار لماذا لا يَلتمس الآخرون هذه الأعذار ويقبلونها بكل حب وتقدير وإخاء ووفاء ..
* غالباً ما يرفض الآخرون الاعتذار لمن يخطئوا بحقهم ، وبعضنا يَظن أنهم لا يخطئون ، وهل نحن أنبياء معصومون من الخطأ والنسيان ؟؟ ولا نرقى إلى درجة الصحابة والتابعيين أيضا ... ، آخرون لا يعترفون بأخطائهم أبداً ، فيما يعتقد البعض الآخر البعض الآخر أن الاعتذار جرح للكرامة وضعفاً للشخصية ، فيما ترى من قال إن الاعتذار جُرحاً للكرامة والكبرياء وضعفاً للشخصية ، وهناك من يقول إن الاعتذار ضعف وإهانة ... أقوال كثيرة ولا نعرف أين الصحيح فيها ..!!
* قارئي العزيز ...أسئلة هامة وملحة ... أين ن َ حن من ثقافة الأسف ؟؟ وما الذي جعلنا نَقتل بداخلنا هذه الصفة النبيلة ؟؟ ولماذا غابت " الأسف " من حياتنا ؟؟ وأين نَحن ممن يعتذر ؟؟ وهل نَحن ممن يعتذر ـ أَشُكُ ـ ومتى وكيف ؟؟ وهل كلمة الاعتذار غَير موجودة في قَاموسنا الحياتي أو في أبجديات حياتنا العملية ؟؟ والبَشر يُخطئون ويعودون عما ارتكبوه من أخطاء ، فالله سبحانه وتعالى قد قَبل من عبده الضعيف وعفا عنه فما بال البشر اليوم ...؟؟!!! أجيبوني أعزكم الله ، وفي الحديث القدسي جاء " يا عبادي لولا أنكم لا تخطئون لأتيت بقوم غيركم ، يخطئون ويستغفرونني فأغفر لهم " ، يَجب أن نتعامل مع بعضنا على أننا بَشر وليس ملائكة لا تخطئ ، فذلك من شأنه أن يجعل الآخر يمد يد العون والمسامحة ..، وعنه صلى الله عليه وسلم " كل ابن آدم خطأ وخير الخطائين التوابون " ..
* أنا آسف .. وان أقول لكم ، لَقد نجح الاستعمار والغزو الثقافي والفكري ، في وئد الأمة العربية الإسلامية ، وحَققت ما يَصبو إليه ، فَقد تلاشى مَفهوم " الأَسف " بَين النَاس بسبب ضعف القيم الأخلاقية والاجتماعية التي يفتقدها مجتمعنا ، إضافة إلى عَدم تَرسيخ قَيم الاعتذار عند الأطفال منذ الصغر ، فالعلم بالصغر كالنقش بالحجر ، كَما أن وسائل إعلامنا المبجلة ، تَلعب دوراً هاماً ورئيسياً في المحافظة على هذه القيم النبيلة والجميلة وتدعيم ركائزها في مجتمعاتنا العربية ، فالمُسلسلات والأفلام الهَابطة التي تَعج بفضائنا العربي الموقر ، قد تُكسب شخصياتنا عدم الاحترام والانحطاط الأخلاقي والغُرور الزَائد ، ناهيك عن التقليد الأعمى ، فينتج عن ذلك عدم الاعتذار والمكابرة على الإصرار في الخطأ ، فهذه الشخصية ، تَجعل من الاعتذار ، جرحاً ، والكبرياء ، وضعفاً ووهناً في الشخصية " .
* إن هذه الشَخصية قد تكون فَاقدة للثقة وتَقدير الذات ، ضعيفة ، متقلبة ، مُحتقرة لذاتها ، لا تَحترم الآخرين ، متغيرة الرأي ، تَعيش في وَهم أساسه أنها لا تُخطئ ، وهنا المُصيبة الكُبرى في تَمادي هُؤلاء الأشخاص في أَخطائهم الكثيرة ..
* وَحسب المتخصصون فإن الاعتذار يُدلل على شَخصيتان مُنفصلتان ، الأُولى مُتواضعة وهي التي تَعترف بخَطئها وتَتأسف لما بَدر منها ، وتَستفيد منه فتقلل من أخطائها ، وهي شخصية قَوية وصَلبة ، ولَها من السمات الجَميلة التي تفتقد في المجتمع ، أما الشَخصية الثانية فهي شخصية مُستسلمة ، فهي تَعتذر للهروب من المَواقف ، وكَلمة الأَسف بالنسبة لهذه الشخصية لا قيمة لَها ، حَيث من المُمكن أن تَقولها مائة مَرة في اليَوم لأي شَخص ، وفي أي مَوقف ، وتَكرر الشخصية المستسلمة أخطائها باستمرار ولا تَستفيد منها ...
* كلمة آسف لَيست لبانة تُمضغ ، وإنما تُقال لهدف يَتعلم منه المُخطئ قبل أَن يَعفو عَن مَن اَخطأ بحقه ، و إلا افتقدت قيمتها ، وفرغت من معناها ، وأَفضل طَريقة للاعتذار هي الاعتراف بالخَطأ دون مُجاملة ، أو استخدام أُسلوب التَبرير لتَوضيح المُوقف ، لأن كلمة آسف عندما تكون في مَوضعها ، تَقضي على الغَضبِ ، والكراهيةِ ، والحقدِ ، وتجعل النفس راضية " ..
* أما عن كَيفية تَعليم الاعتذار فَيقول المُتخصصون ، يَكون تَعليم الاعتذار من خِلال التَنشئة الاجتماعية ، حين نَقوم بقول الصِدق في كل أَمورنا ، وتُربي الأسرة أبنائها على هذا الفن منذ صغرهم وتعودهم على استخدام عبارة " لو سمحت " في كل تعاملاتهم ، وان نجعلهم يعترفون بالخطأ فور وقوعهم فيه ، ومن ثم الاعتذار ...
* إن ديننا الإسلامي الحَنيف وشريعتنا المباركة السمحاء حَثت على اعتذار الأشخاص إذا اَخطأ في حق الغَير أو أخيه المسلم ، فالصحابة رضوان الله عليهم أخطئوا في حق بَعضهم واعترفوا بخطئهم واعتَذروا ، وهُنا اَسرد لَكم قصة الصحابي الجليل أبا ذَر رضي الله عنه، عندما قال لسيدنا بلال الحبشي رضي الله عنه " يا ابن السوداء " فَغضب الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم لذلك غضباً شديداً ، فأعتذر لأبي ذر ووضع وجهه على الأرض وقال له ضع قدمك على وجهك ، وقبل بلال اعتذاره وسامحه ..
ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قدوتنا يقول في الحديث " ليس الشديد بالصرعة ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب " ..
أنا آسف ... إلى كل الذين أخطأت بحَقهم ،،،

...............................منتديات احباب عيني........................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://a7babanaya.yoo7.com
بنت ابوها
اميرة المنتدي
اميرة المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 417
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 20/11/2009
العمر : 23
الموقع : بيني وبين اغلى الناس البحر الاحمر..

مُساهمةموضوع: رد: أنا آسف   الجمعة أبريل 16, 2010 3:27 pm

أنا آسفه ... إلى كل الذين أخطأت بحَقهم ،،،

قمه ف الروووووووووووووعه ...
مشكووووووووور ما ننحرمش..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وردة الربيع
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 196
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 03/04/2010
العمر : 23
الموقع : بين طيات الحيه اليوميه

مُساهمةموضوع: رد: أنا آسف   السبت أبريل 17, 2010 6:35 am

lموضوع
روووووووووووووووووووووووعه
مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنا آسف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
.::منتديات احباب عيني::. :: المنتديات العامه :: .::المنتدي العام::.-
انتقل الى: